Ines Abassi  (Tunisia/UAE) is a Tunisian poet, children`s writer , translator and novelistShe has published  three volumes of poetry. Two books of which have received regional literary awards.She also spent a six-month residency in Seoul and wrote Tales of the Korean Scheherezade out of that experience. Her work has been published in numerous outlets.
Some of her poems ad short stories were translated into  English, French, Korean, Danish and Swedish.She was the executive publisher for Dar Anahla Saghira (the little bee house) , 2014-2016 and published 20 children books..

 

English

 

On the Roads of "Cassis"

 

 

His tale was pulled together in a braided form, while his skin seemed extremely pale in the evening light. The man approached him and He puts his hand closer to his mouth. The horse came near to the open hand and started licking the piece of sugar in it.

 

The man used his free hand to caress the horse’s forelock while I stood still watching him. He gave me a mysterious greeting before disappearing in his house’s darkness. I gently touched the chin groove of the black horse then I took him back to join the rest of the horses at the stable.

 

I was struck by the same stifling smell, a mixture of horse’s smell, hay and land. I get closer to the mattress where I will spend my night, I kept repeating that I should get used to this smell. I must do so. It is still better than the smell of blood and fear that I left behind.

 

Over the past few days, I carefully monitored the daily routines of the farmers. The man was working in the land during the whole day. He plows it with the tractor, uses pump waters for watering it and takes care of feeding the horses. While the women stays in the house all the morning. In the afternoon, she shows up in the yard. She takes care of organizing the grapes and apricots in wooden boxes.

 

The Forty-year-old women was always agitated. While the mood of the sixty year old man was incomprehensible. Their relationship was confusing as well. She could be his daughter, his relative or maybe his wife. I saw no signs of close relationship between them , expect once, I saw her shaving his hair and his beard while he was sitting in front of her, on a wooden chair, in silence and surrender.

 

They had four horses, three white and a black one. When I first noticed the round and primitive tattoos on the horse’s bodies, I pictured the pain that every horse felt. I imagined the hot iron approaching the horse’s flesh. I even felt that I smelled the ironed meat in the air so I remembered.

 

I recalled the smell of streets in HALAB, the shards everywhere around and the burned flesh. Again, I heard the sound of yelling and wailing. I put my hands on my ears but the yelling kept getting into my head. I saw faces cramped with pain, blacked with soot. The sound of rolling barrels from the sky rises around me, in a frightening amusement.

 

The barrels were dropping on houses and roads like those giant rain drops. Whenever I remember that, I hit my head against the wall in order to stop the voices inside it. I keep hitting it, until the tears of my head shed blood, flowing from my forehead.

 

‘Horses sleep while standing up’ the man will tell me later

 

‘If you ever find a horse sitting on the ground, then surely there is something wrong with him. A horse may be poisoned or infected by a water virus. Horses are sensitive creatures; we should carefully look after them’.

 

The man will teach me later how to grab a horse from his closed jaw, how to caress his face gently so that he gets used to me. I will memorize the diet schedule of each horse and learn that each one has its own diet. What ‘MAX’ eats; ‘Kabry’ doesn’t eat.Kabry my favourite horse, with dazzling black skin shining in the daylight.

 

I will know and learn all this later.

 

My name is Ayman and I am running from the blood and the fire.

 

But now I’m gone astray on the roads of ‘Cassis" which farms and vineyards are widespread. I walk disoriented and I carry my head above my shoulder like an empty walnut. I am a prisoner of my fears and my dreams. Whenever I sleep,I picture myself inside of a barrel rolling over the soft herbs, irrigated with the blood of my family and my neighbours.

 

The red barrel rolls over until it crosses the borders and takes me into the salvation land, while the doomed Trojan horse penetrate my country. I scream whenever I saw that dream, and woke up terrified.

 

When I feel too thirsty, I think about drinking from the swamp water around me but then I step back. After all what I went through, it would be stupid to die from drinking contaminated water. I resisted until the end of the day, then I come close to the highest building in the area, it was a medium height tower, topped by a circular crown.

 

I understood after observation that none was guarding it, and that three men were working within and they move in a specific time zone that ends at four o’clock. After the departure of the last car, I wait for additional minutes , leaning on the tower wall, which looks like observation space towers in science fiction movies, after that, I push the gate and I go in. I pick up the plastic water bottles that I find along with the fruits in the backyard. I drink hot water, the taste of plastic leaking into it, burns my throat then I bite a mouthful of apricot and enjoy its refreshing taste.

 

Late in the evening, when the airs becomes fresh and the darkness envelops the earth, I used to get up to go for a walk. And I was amazed by the animals around me.I was astonished by the graceful movement of the squirrels, and by seeing the bird sitting firmly on the back of a bull, clicking his skin while the bull chews the herbs carelessly. I keep walking until I feel tired, and I sleep outdoors in any place of the earth. My sleep was lullabied by the sound of night insects and croaking frogs. In the morning, the neighing of horses in the neighboring farm wakes me up. I felt something like peace, apart from my fear from the police. I went through two tough winters to get here; I crossed the sea with thirty persons, they were, just like me, escaping from death. We squeezed to form one block in a boat, its engine sounds like the voice of an old man who smokes a lot. When I finally arrived to Istanbul, I fed myself, like the others, with UN vouchers. Then I managed to to take care of myself, I worked as porter until my back curves. I am physically here but my soul is still there.

 

 

 

My name is Ayman and I am running from the blood and the fire.

 

 

 

I follow the news of the neighborhoods stuck in there and the endless massacre. The killing stops for few days, they pass as quick as flash. They just give the time for the killing to pose then the attack starts again. Last winter was harsh on Aleppo. We were confined during a night so much like judgment day. The sounds of our plea reached the sky. However, the rest of the world were just watching our slow death on their screens. People went back home that night, wore their cotton pyjamas and watched the news quietly. Maybe they chose a suitable drink while changing the news channels. A night like that, needed a Russian Vodka or wine from Shiraz- not sweet and not bitter – just in between.

 

 

 

That night, the world gave up on us

 

 

 

During the day when the man found me, I suffered from heat and thirst. I was barely breathing and I was wondering where to find water and food, as I have not seen any grocery shop in the area. I contemplated a dragonfly with long wings that was flying over my face, among a swarm of insects. If only I find a job. I just need official documents to prove my good intention. Nevertheless, the smuggler ordered me to get rid of my official papers while crossing borders. I can change my name and wear lenses on my dark eyes; I may dye my hair blonde, but I will always be an unknown Arab, without official documents and without answers to their questions. They will ask me how I crossed their borders; maybe they will put me in jail or send me back to where I came from. During the past days, I feel petrified whenever a car crossed the street; I squeeze myself in, trying to be invisible. Luckily, the farms here are far from each other, the extended vineyards separated between them. Some farms used High pine trees as fences, which made it easy for me to hide.

 

On the day when the farmer found me unconscious and lying on the ground, I was hiding between two trees, then I heard footsteps. First, I have not seen the creature that is approaching me. He was running silently and cautiously, in the narrow paths that separate grape bushes. I did not see him but I heard his footsteps coming closer, and I thought that it is of the wild rabbits; as I used to see them jumping on the edge of the cement road. I only saw him when he starts barking and gnashing his teeth so I panicked and run towards the fence without thinking. The electric fence electrocuted me and I lost my consciousness. I realized then why there were no surveillance cameras to monitor intruders.

 

 

ARABIC

 

 

 

 

على طرقات "لالُون"

 

 

 

 

 

كان شعر ذيله مُجمّعا في ضفيرة بينما لاح جلده شاحب البياض في ضوء المساء. اقترب الرجل منه مُقرّبا يده من فمه. قرّب الحصان وجهه من الكف المفتوحة ولعق طابع السكر. بيده الطليقة داعب الرجل غُرّة الحصان بينما وقفتُ ساكنا أراقبه. ألقى عليّ بتحية غامضة قبل أن ينصرف ويتوارى في عتمة بيته. ربت بلطف على فك الحصان الأسود ثم ألحقه ببقيّة الجياد في الاسطبل. استقبلتني نفس الرائحة القويّة والخانقة، مزيج من رائحة الخيل والتبن والأرض. اقتربت من الحشوة التي سأقضي عليها ليلتي وأنا أردد في نفسي  سأعتاد على هذه الرائحة، يجب أن أعتاد عليها، إنها أفضل من رائحة الدم والخوف التي خلّفتها ورائي.

 

 

 

طيلة الأيام الماضية راقبتُ الروتين اليومي لأصحاب المزرعة بدقة. كان الرجل  يعمل طيلة النهار في الأرض يحرثها بالجرّار ويُشغّل مضخات الماء كي يسقيها ويهتم بإطعام جياد. بينما كانت المرأة تغيب داخل البيت طيلة الصباح وتخرج فقط أول المساء للباحة لتهتم بترتيب عناقيد العنب وثمار المشمش في الصناديق الخشبية. لم أشاهدهما يغادران المزرعة. مرة  فقط غادرا بالسيارة وتوجها للتبضع من متجر "كارفور" الذي يقع وسط مدينة "فوفير"* البعيدة أربعين كيلومترا.

 

كانت المرأة الأربعينية متجهمة طيلة الوقت، وكان مزاج الرجل الستينيّ عصيا على الفهم. علاقتهما أيضا كانت غير مفهومة، من الممكن أن تكون ابنته أو ربما قريبته ومن الممكن أن تكون زوجته. لم أر أي علامات ود بينهما ما عدا المرة الوحيدة التي شاهدتها فيها تقوم بحلاقة شعره وذقنه بينما جلس أمامها على كرسي خشبي بسكون واستسلام.

 

كان لديهما أربعة جياد، ثلاث بيضاء اللون وواحد أسود. أول مرة لمحت  فيها الأوشام الدائريّة والبدائيّة على أجساد الخيل، تخيّلتُ الألم الذي شعر به كل حصان. تخيلت اقتراب الحديد الحامي من لحم الحصان وهُيّئ لي بأنني شممت في الهواء حولي رائحة اللحم المكوي، فتذكرتُ. تذكرتُ رائحة الشوارع في حلب والأشلاء في كل مكان حولي واللحم المحترق. سمعت من جديد صوت الصراخ والعويل. وضعت يديّ على أذنيّ لكن الصراخ تواصل داخل رأسي. رأيتُ الوجوه المُتشنجة بالألم والمُسودة بالسخام وتعالَ من حولي صوت انهمار البراميل المتدحرجة من السماء في مرح مخيف. كانت البراميل تنهمر كقطرات عملاقة فوق البيوت والطرقات. كنتُ كلما تذكرتها أضرب رأسي على الجدران كي تتوقف الأصوات داخله، أضربه حتى تسيل دموع رأسي دماً ينساب من جبيني.

 

"الخيول لا تنام إلاّ واقفة" سيقول لي الرجل لاحقا.

 

"لو حدث ووجدت يوما حصانا جالسا على الأرض فهو يعاني من خطب ما. قد يصاب الحصان بتسمّم أو بعدوى "فايروس" من الماء. الجياد كائنات حساسة يجب الحذر عند العناية بها".

 

سيعلمني الرجل لاحقا كيف أمسك الحصان من فكه المغلق، وكيف أربت على وجهه بلطف حتى يعتاد عليّ. سأحفظ جدول النظام الغذائي لكل حصان وأتعلم أن لكل حصان حميته. ما يأكله "ماكس" لا يأكله  "كابري" حصاني المفضل بالتماعة جلده الأسود المبهرة في الضوء النهاريّ.

 

 

 

 

 

 

 

سأعرف وأتعلّم كل هذا لاحقا.

 

 لكنني الآن هائم على طرقات "لالُون" التي تنتشر بها المزارع وكروم العنب. أمشي هائما بينما أحمل رأسي فوق كتفيّ مثل حبّة جوز فارغة. أنا سجين خوفي ومناماتي. كلما نمت رأيت نفسي داخل برميل يتدحرج على الأعشاب الطرية المرتوية بدماء أهلي وجيراني. يتدحرج البرميل الأحمر حتى يعبر الحدود وينفذ بي لأرض الخلاص بينما يقتحم حصان طروادة المشئوم بلدي. كلما رأيت هذا المنام صرختُ واستيقظتُ مذعورا.

 

 

 

كنت عندما يشتد عطشي أفكر بالشرب من مياه المستنقعات المنتشرة حولي ثمّ أتراجع. فبعد كل ما مررتُ به سيكون من الغباء أن أموت نتيجة لشرب ماء مُلوث. كنت أقاوم حتى آخر النهار ثمّ أقترب من أعلى مبنى في المنطقة. كان برجا متوسط الطول يعلوه تاجٌ دائريّ. فهمت بعد مراقبته، بأن لا أحد يحرسه وبأن  ثلاثة رجال يعملون داخله ويتحركون في دائرة زمنية محددة تنتهي عند الساعة الرابعة مساءا. بعد انصراف سيارة آخر واحد منهم،  أنتظر دقائق اضافية متكئا على حائط البرج الشبيه بأبراج مراقبة الفضاء في أفلام الخيال العلميّ ثم أدفع البوابة بمنتهى البساطة وأدخل. ألتقط قوارير الماء البلاستيكية التي أجدها وثمار الحديقة الموجودة في الباحة الخلفية للمكان. أشرب  الماء الساخن ويتسرب معه مذاق البلاستيك فيحرق حلقي ثمّ أغرس أسناني في حبات المشمش مستمتعا بنسغها المنعش.

 

آخر المساء حين يصبح الهواء منعشا وتلقي العتمة بعباءتها، كنت أنهض لأتجول فتدهشني الحيوانات من حولي، تدهشني حركة السناجب الرشيقة ورؤية  طائر واقف بثبات على ظهر ثور ينقره بينما الثور يمضغ العشب بلامبالاة .أمشي حتى أتعب ثم أنام في العراء على أي رقعة أرض، تهدهد نومي أصوات الحشرات الليلية ونقيق الضفادع ويوقظني صباحا صهيل الخيل ووقع حوافرها على أرض الحقل المجاور. كنت أشعر بشيء يشبه السلام لولا خوفي من رجال الشرطة. لقد مررت بشتاءين قاسيين حتى وصلت هنا. عبرت البحر مع ثلاثين شخص كانوا هاربين من الموت مثلي. تكومنا كتلة واحدة على زورق صوت محركه يشبه صوت عجوز كثير التدخين. وحين وصلت أخيرا لاسطنبول تغذيت مثل غيري بقسائم الأمم المتحدة ثم تدبرت أمري وعملت عتّالا  حتى تقوّس ظهري.

 

أنا هنا لكنني لازلتُ هناك.

 

أتابع أخبار الأحياء العالقين هناك وأخبار المجزرة التي لا تنتهي. تتوقف فقط لأيام تمرّ بسرعة مثل لحظات تسترد فيها المجزرة أنفاسها ثم تعاود الهجوم. الشتاء الماضي كان قاسيا علينا في حلب. حوصرنا في ليلة شبيهة بالقيامة. تصاعدت أصوات استغاثاتنا حتى السماء لكن بقية سكان العالم اكتفوا بمشاهدة موتنا البطيء على شاشاتهم. في تلك الليلة عاد الناس من أعمالهم، ارتدوا بيجاماتهم القطنية وجلسوا ليشاهدوا أخبار الساعة بكل هدوء. ربما وضعوا في تلك الليلة مشروبا يليق بما شاهدوه وهم يُقلبون القنوات الاخبارية. ليلة مثل تلك الليلة كانت تحتاج لفودكا روسية  أو نبيذا من شيراز يكون بين-بين لا هو  بالمرّ ولا بالحلو.... في تلك الليلة تخلى عنا العالم.

 

في اليوم الذي وجدني فيه الرجل ممددا على الأرض، عانيتُ من الحر والعطش. كنت أتنفس بصعوبة وثقل متسائلا كيف يمكنني أن اجد طعام وماءا وأنا لم أر أي متجر أو محل بقالة في هذه  المنطقة . تابعتُ بنظري يعسوبا طويل الجناحين وسط سرب حشرات دقيقة ما انفك يحلق فوق وجهي. فقط لو أجد عملا. لا أحتاج سوى لوثائق رسمية تثبت حسن نيتي. لكن المُهرب أمرني بالتخلص من أوراق هويتي فور عبوري للحدود. أستطيع تغيير اسمي وتركيب عدسات لاصقة فوق عينيّ الداكنتين وأستطيع أيضا تشقير شعري لكنني سأظل عربيا مجهولا من دون أوراق ثبوتيّة ومن دون اجابات لأسئلتهم. سيسألونني كيف عبرت حدود بلادهم وربما زجوا بي في السجن أو أعادوني من حيث أتيت. في الأيام الماضية كنت أرتعب كلما مرت سيارة على الطريق وأنكمش على نفسي محاولا جعل نفسي غير مرئي. لحسن الحظ المزارع هنا بعيدة عن بعضها تفصل بين المزرعة والأخرى كروم عنب ممتدة وتسيّج بعضها أشجار صنوبر عالية ما سهّل اختبائي عن الأنظار.

 

 

 

في اليوم الذي وجدني فيه صاحب المزرعة ممددا على الأرض وفاقدا للوعي، كنت مختبئا بين شجرتين قبل أن يلفت انتباهي وقع خطوات. أول الأمر لم أر الكائن المقترب مني. كان يركض في الممرات الضيقة الترابية التي تفصل بين شجيرات العنب بصمت وحذر. لم أره لكنني سمعت اقتراب خطواته  فظننتُ بأنه أحد الأرانب البرية التي اعتدتُ رؤيتها تتقافز على حافة الطريق  الاسمنتي. فقط حين نبح وكشر أنيابه في وجهي رأيته فركضت مذعورا نحو السياج دون تفكير. صعقتني كهرباء السياج فصرختُ قبل أن يُغمى عليّ وأدركت وقتها لماذا لم تكن توجد في المكان أجهزة كاميرا لمراقبة المتسللين.

 

 

 

إيناس العباسي

 

 

 

*لالُون  La laune منطقة ريفية تابعة لمحافظة "فوفير"في جنوب فرنسا شهيرة بكروم العنب وبالخيل ومصارعة الثيران.

 

*فُوفير Vauvert  المحافظة التي تقع فيها لالُون.